الخميس، 25 ديسمبر، 2008

story

قصة من واقع الحياة العجوز وحفيدة
كان هناك رجل أمريكي مسلم يعيش في مزرعة بإحدى جبال مقاطعة كنتاكي مع حفيده الصغير وكان الجد يصحو كل يوم في الصباح الباكر ليجلس على مائدة المطبخ ليقرأ القرآن وكان حفيده يتمنى ان يصبح مثله في كل شيء لذا فقد كان حريصا على أن يقلده في كل حركة يفعله .. وذات يوم سأل الحفيد جده
يا جدي إنني أحاول أن أقرأ القرآن مثلما تفعل ولكنني كلما حاولت أن أقرأه أجد إنني لا أفهم كثيراً منه وإذا فهمت منه شيئاً فإنني أنسى ما فهمته بمجرد أن أغلق المصحف
!! فما فائدة قراءة القرآن إذن !!
كان الجد يضع بعض الفحم في المدفأة ، فتلفت بهدوء وترك ما بيده ثم قال : خُذ سلة الفحم الخالية هذه واذهب بها إلى النهر ثم ائتِني بها ملئية بالماء
ففعل الولد كما طلب منه جده، ولكنه فوجئ بالماء كله يتسرب من السلة قبل أن يصل إلى البيت، فابتسم الجد قائلاً له : ينبغي عليك أن تُسرع إلى البيت في المرة القادمة يا بُني
فعاود الحفيد الكرَّة وحاول أن يجري إلى البيت .. ولكن الماء تسرب أيضاً في هذه المرة
فغضب الولد وقال لجده،إنه من المستحيل أن آتيك بسلة من الماء والآن سأذهب وأحضر الدلو لكي أملؤه لك ماءً
فقال الجد: لا أنا لم أطلب منك دلواً من الماء، أنا طلبت سلة من الماء .. يبدو أنك لم تبذل جهداً كافياً يا ولدي
ثم خرج الجد مع حفيده ليُشرف بنفسه على تنفيذ عملية ملء السلة بالماء
كان الحفيد موقناً بأنها عملية مستحيلة ولكنه أراد أن يُري جده بالتجربة العملية فملأ السلة ماء ثم جرى بأقصى سرعة إلى جده ليريه وهو يلهث قائلا ً : أرأيت ؟ لا فائدة !!
فنظر الجد إليه قائلا ً: أتظن أنه لا فائدة مما فعلت !!
تعال وانظر إلى السلة
فنظر الولد إلى السلة وأدرك للمرة الأولى أنها أصبحت مختلفة
لقد تحولت السلة المتسخة بسبب الفحم إلى سلة نظيفة تماما ً من الخارج والداخل
فلما رأى الجد الولد مندهشاً ، قال له : هذا بالضبط ما يحدث عندما تقرأ القرآن الكريم .. قد لا تفهم بعضه، وقد تنسى ما فهمت أو حفظت من آياته .. ولكنك حين تقرؤه سوف تتغير للأفضل من الداخل والخارج ، تماما ًمثل هذه السلة
ولعلك تستفيد أيضاً من هذه القصة : أننا لن نتعلم شيئاً إن لم نمارسه ونطبِّقه في حياتنا
فإذا أردتَ أن تتذكر ما فهمتَ وحفظتَ من القرآن فعليك أن تطبقه في حياتك
السلام عليكم
ان شاء الله في تبيض في الكلية بكرة من الساعة 30 9

الاثنين، 22 ديسمبر، 2008